الأحد، 15 نوفمبر، 2009

أفكار لغرس حب الرسول صلى الله عليه وسلم في قلب الأطفال



1
تسبيط المعلومة بحيث يستوعبها عقل الطفل
نحدث الطفل ببساطة عن سيرة الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم وضرب له الامثلة من حياة الرسول على صفاة يحبها الطفل وتشجعه على فعل الخيرات كتشجيعه صلى الله عليه وسلم للأطفال على صلاة الجماعه ومكافأته للطفل الذي يصلي مع الجماعه ، ومداعبته صلى الله عليه وسلم لأبناء أصحابه وعدم التفريق بينهم وبين أبناء إبنته رضى الله عنها .. وغير ذلك من المواقف الكثيرة في حياته عليه السلام.



2
دمج أكثر من حاسة حال الشرح أو أثناء القصه

سئل طفل في الرابعة : هل تحب الرسول صلى الله عليه وسلم
فأجاب بحماس : نعم .. فسئل : لماذا ؟
رد سريعاً:لأنه يحبني ، فسئل باستغراب : ومن قال لك أنه يحبك؟
فقال وهو يضغط علي الأحرف: لأن أسمي عبد الرحمن
وذكر معنى حديث رسول الله قال: أحب الأسماء إلى الله ما عبد وحمد



3
اخبار الطفل بسيرة الرسول مع التأكيد على صفاته وترغيب الطفل بها واخفاء الشخصية إلى نهاية سلسلة السيرة
( كنوع من انواع التشويق )

أم تحكي لإبنها – الذي يبلغ من العمر 6 سنوات سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم منذ وفاة أبيه ، ثم ولادته صلى الله عليه وسلم وما لحق بها من معجزات ، مروراً بوفاة أمه ، ثم جده وعمه ، وزواجه ، ثم بعثته ... والغريب أنها طيلة هذه المدة لم تخبره عن اسم بطل هذه القصة التي ترويها له كل مساء قبل النوم ، وكان يلح عليها في معرفة اسم هذا البطل الذي سحره بكل اخلاقه الكريمة التي امتاز بها، فتخبره ان هذا لن يكون إلا في الحلقة الأخيرة من القصة وأخيراً كانت الحلقة الأخيرة ، فحدثته فيها عن وفاته صلى الله عليه وسلم وأخبرته أن البطل هو نبينا محمد عليه الصلاة والسلام ، فحزن حزناً شديداً على وفاته صلى الله عليه وسلم وأخذ يبكي بحرقة ، أدى ذلك إلى تعلقه الشديد بشخصيته صلى الله عليه وسلم ، وتحكي الأم قائلة: أنه كان مستعداً لفعل أي عمل قام به الرسول صلى الله عليه وسلم ، وقد غيرت هذه القصة كثيراً من أسلوب حياته ، بل إنها قلبت حياته .



.
.
.
القصص مأخوذه من الاستاذ جاسم المطوع