السبت، 25 يوليو، 2009

مشكلة تلعثم الطفل في الكلام






لابد من التنبيه على أن التلعثم في الكلام هو ترجمة لحالة الطفل النفسية والضغوطات التي يواجهها .


فعندما تواجه مثل هذه المشكلة هناك بعض الأمور التي تساعد على حل هذه المشكلة منها :


1- لا تحرج الطفل أمام زملائه
من المعلوم أن أكثر الصعوبات التي يواجهها الأبوان هي مناقشة مشكلة اللعثمة مع الطفل نفسه والإجابة على تساؤلاته، وكيف يكون رد فعلهم أمام الطفل وهو يتلعثم أثناء الحديث معهم وماذا يقولون له (( هنا يجب التأكيد على تجاهل اللعثمة عند الكلام ومراعاة عدم إعطاء الطفل اهتماما سلبيا أو إيجابيا للعثمة التي من الممكن أن يستغلها الطفل لجلب انتباه والديه ))

2- عدم توبيخ الطفل أو الضغط عليه إذا لم يتكلم بطلاقة .

3- أظهر المزيد من الاهتمام والحب لطفلك
أثبت له أنك تقبله وتحبه رغم مشكلته الشخصية، ركز أكثر على الأشياء والحركات الإيجابية التي يقوم بها أكثر من تركيزك على طريقته في الكلام .

4- على الأهل تحفيز الطفل على التعاون مع المعالج والقيام بالتدريبات المنزلية بانتظام .

5- على الأبوين أن يخففوا من سرعة حديثهم وذلك بجعل كلامهم وكلام جميع أفراد الأسرة بطيئاً نوعاً ما حتى يقوم الطفل بالكلام بنفس الطريقة.

6- اعمل جهدك على تقطيع الجملة التي تقولها لطفلك لأن هذه الطريقة أيسر على الطفل أن يقلدها ويعبر عن نفسه بتعابير قصيرة.

7- لا تطلب منه أن يذهب ليسأل أو يخبر أحدا
ولا تطرح أسئلة بحاجة إلى شرح وإجابة مفصلة، بل يفضل الأسئلة التي يجاب عليها بنعم أو لا أو إجابات قصيرة.

8- لا تطلب منه أن يستعرض ما يحفظه من المحفوظات أمام أصدقائه أو الزوار.

9- التكلم والاشتراك مع الطفل في إلقاء نشيد في نفس الوقت.. طريقة جيدة في إطلاق الكلام.

10- اعمل على تنمية مواهب الطفل خلال الرسم والتلوين أو اللعب بالرمل بحيث تشغله وتبعد تفكيره عن الكلام والإحباط الناتج عنه.

11- محاولة تجنب الطفل الضغوطات التي تؤدي إلى القلق والتوتر مما يزيد من حالة التأتأة عنده
وذلك بعمل قائمة بجميع الضغوطات والمتطلبات التي هي فوق طاقة طفلك وطرق إزالتها كما ترى أنت. والضغوطات هي ما يشعر به الطفل في المواقف التي تتطلب منه أن يتكلم بوضوح وطلاقة، مثل الكلام أمام الغرباء، أو سرد قصة بسرعة، أو الإجابة على أسئلة الضيوف أو الرد على التيلفون...الخ.

12- على الأقارب عدم التدخل في طريقة الطفل في الكلام أو تعديله، وأن يتفهموا سلبية وضرر سلوكهم .


13- لا تجعل الطفل يتكلم وهو يبكي أو منفعل. اجلب انتباهه إلى شيء آخر.

14- إن العلاقة بين المتلعثم وإخوانه قد تتوتر من حين لآخر، وهذا نتيجة عدم قدرته على التنافس الكلامي معهم. على الأبوين أن يعودوا أبناءهم على طريقة الكلام البسيط بالدور
أي أن يتكلم كل منهم عند دوره، وعلى جميع أفراد الأسرة أن يستمعوا له بانتباه وصبر. كما يجب على الأبوين تشجيع الطفل على أن يأخذ دوره في الحديث وأن يتحكم بطريقة إخراج الكلام كما يفعل أثناء المعالجة مع الأخصائي.

15- أزل شعور المنافسة والشعور بالغيرة لدى الطفل بإشراكه في لعب أخيه الرضيع أو أخيه الأصغر منه.

16- أبعد عن طفلك الشعور بخيبة الأمل، وخاصة إذا طلبت منه القيام بعمل صعب، وعدم مقارنته بالأطفال الأكبر منه سناً أو الأطفال المتميزين أصلاً .


17- إن من أكثر مثيرات اللعثمة عند الأطفال الصغار هما الإثارة والتعب، لذلك فإن على الأبوين أن يتحكموا بالأشياء والظروف التي تسبب الإثارة عند الطفل.

18- أعطِ طفلك الوقت الكافي إذا طلبت منه عمل شيء، وحاذر أن تطلب منه الإسراع بإنجاز ما طلبت منه .

19- القاعدة هي «عدم التفريق بالمعاملة» بين طفل وآخر من أبنائك.


--

منقول مع بعض التعديلات

السبت، 11 يوليو، 2009

معلومات مهمة عن مرحلة ماقبل المدرسة







أولا: القدرات العقلية واللغوية في مرحلة ما قبل المدرسة:

في هذه المرحلة تزداد قدرة الطفل على التعلم، وتتكون لديه المفاهيم المختلفة، وتزداد قدرته على الإدراك والانتباه والتذكر وحفظ الأصوات والكلمات، ويمكنه أن يحقق الآتي:

- في عمر السنتين يمكنه أن يركب 3 كلمات معا، فعل وفاعل ومفعول.
- في عمر السنتين والنصف يشير لنفسه بالضمير "أنا"، ويعرف اسمه الكامل.
- في عامه الثالث، يعرف عمره وجنسه، ويعد 3 أشياء بشكل صحيح، ويكرر لفظ 3 أرقام أو جملة من 6 مقاطع لفظية.
- في عمر 4 سنوات يمكنه أن يعد 4 قطع نقدية بشكل صحيح، وأن يقص قصة.
- في عمر 5 سنوات يمكنه أن يسمي 4 ألوان، وأن يعيد لفظ جملة من 10 مقاطع لفظية، وأن يعد 10 قطع نقدية بشكل صحيح.


وغالبا ما يحدث تفاوت بين الأطفال، فيمكن لطفل أن يسبق عمره أو يتأخر عن أقرانه قليلا.








ثانيا: مدة التركيز:

عادة ما تتراوح مدة تركيزهم ما بين 5 إلى 6 دقائق؛ وبعدها يفقدون القدرة على المتابعة؛ ولهذا فهم يحتاجون إلى فاصل ثم البدء من جديد، وهكذا.




الأربعاء، 1 يوليو، 2009

العاب وأنشطة حركية




في هذه المرة سأعرض ألعاب وأنشطة حركية للطلاب يمكن الاستفادة منها في حصص الأحتياطات أو حفلات استقبال وختام الفصل الدراسي ..


1. لعبة البالونات ( تصلح لفريقين أو أكثر )
* ماتحتاجون إليه : بالونه لكل طالبة _ كرسي لكل فريق
* طريقة اللعبة : كل طالبة لها تحاول الامساك بالبالونه من غير لاتمسكها ( تستطيع اخفاءها بقميصها مثلا أو ربطها بيدها او حتى الامساك بها برجليها ) ، ومن ثم تدور حول الكرسي ثم تضعها وتجلس عليها حتى تفقعها {يعني تبطها بالكويتي }

والفريق الفائز هو الذي ينتهي من بالونته أولاً


2. لعبة الكاسات ( تصلح فردية وتصلح لفريقين )
* ماتحتاجون إليه : كاسات ورق _ نشيده
* طريقة اللعبة : مجموعة كاسات اقل من عدد الطالبات بواحد ، تشغل النشيدة وتطوف الطالبات حول الكاسات أثناء النشيدة ، وفجأه نوقف المسجل وتأخذ كل طالبة كاس ، وتخرج الطالبة التي لم تحصل على كاس ، بعد ذلك ننقص كأس آخر أيضاً ويكملون اللعبة إلى أن تحصل واحده فقط على كاس.







3. لعبة الهدية
* ماتحتاجون إليه : هدية مغلفة بأكثر من غلاف ( ممكن استعمال الجرائد ) وممكن بدون تغليف _ نشيدة
* طريقة اللعبة : كل طالبة تأخذ الهدية وتعطيها الطالبة التي بجانبها ، إلى أن يوقف المسجل ، والتي تقف عندها تخرج ، وهكذا إلى أن تبقى الفائزة بدون الهدية .
الطريقه الثانيه بعد ان نوقف المسجلة تنزع الطالبة غلاف واحد من الهديه ، وهكذا إلى ان ينتهي الطالبات ، والفائزة هي من تبقى عندها الهدية .





4. لعبة بر بحر
* ماتحتاجون إليه : _
* طريقة اللعبة : معروفة لدى الجميع بر جلوس وبحر قيام ، والفائزات اللاتي يكملن للنهاية ، تبقى في الغالب من 3 إلى 4 طالبات ، خصوصاً إذا كان العدد كبير .





5. لعبة الأعواد البلاستيكية
* ماتحتاجون إليه : اعواد بلاستيكية
* طريقة اللعبة : نثر الأعواد { نفس طريقة النون بالكويتي } والطالبات يجمعنها ، والفائزة هي التي التي تجمع اكبر عدد من الأعواد